الأحد، 25 نوفمبر، 2012

معتقلين رأي

بسم الله الرحمن الرحيم
(وجاءكم النذير فذوقوا فما للظالمين من نصير)
الأربعاء : 14/11/2012
المباحث الجنائية
التهمه  : العيب بالذات الاميريه
الحقيقة : كيديه \ الدخول بالنوايا\ ترهيب
المتهمين : راشد العنزى / حامد الخالدى / ناصر الديحانى / صقر الحشاش
-   قررت النيابة بحجزنا إلى يوم الأحد لاستمرار التحقيق ولكن الغريب بالأمر أن التحقيق معنا لم يتجاوز ساعة واحده الأمر الذى دعي للاستغراب بسبب استمرار حبسنا ، سلمنا للأمر الواقع مجبرين لا حول ولا قوة
-   وصلنا إلى الجنائية  وهنا بدأت رحلة المعاناة معنا التى كانت قضيتنا مهما كبر حجمها تبقى قضية رأى وهنا سنذكر جميع التفاصيل المهمة وهناك أمور صغيره سنتجاوزها.
-   فى بداية الأمر ابلغنا العسكري إذا كان بالجنائية طعام لأننا لم نأكل منذ الساعة الثالثة عصراً فلم يجيب علينا.
-   احضروا لنا أهالينا ملابسنا بحقائب وتم ( تفتيشها ) وتسليمها لنا ، فطلبنا قبل إدخالنا إلى الزنزانة بأن نكون بزنزانه لوحدنا فمن غير المعقول أن تجمعونا مع مدمنين مخدرات وتجار قال العسكري ماكو زنزانة فاضيه .
-   منذ أن دخلنا بوابة السجن تغيرت المعاملة إلى الأسوء استنكرنا الأسلوب فأدخلونا كل شخص بزنزانة لوحده مع مجموعة من المدمنين وأدخلو صقر الحشاش بزنزانة لوحده فطلب صقر منهم بأن يجمعونا بنفس الزنزانة فهى شاغرة فكان أول رد : عندنا تعليمات من المدير العام (مدير إدارة مباحث الجنائية) نخليكم كل واحد بروحه ولاتكثر كلام وإذلف أقعد بعد تقريب ساعة أو أقل أتى شخص ينادى بأسماءنا فذهب إلى صقر :
العسكري : صقر الحشاش
صقر : نعم
العسكرى : انت إلى ساب الأمير.
صقر : تهمتى العيب بالذات الأميرية والتهمه لاتعنى حقيقه.
العسكرى : بأسلوب إستهزاء : أى سمعنى شكاتب .
صقر : انت مو جهة تحقيق ولكن ........ أن كنت تبى تعرف فتهمتى أقرأ مقالتى كم تمنيت أن أعشقك
العسكرى : إى خلاص أذلف انثبر.

ذهب لحامد الخالدى:
الحوار
العسكرى : حامد الخالدى.
حامد : نعم .
العسكرى : أنت وين تشتغل.
حامد : اجابة بمكان عمله.
العسكرى : لا لا انت مو سكرتير مسلم.
حامد : أى نعم.
العسكرى : وساب الأمير بعد إذلف أقعد بمكانك.
وكذلك الحوار مع راشد العنزى وناصر الديحانى .
طبيعة  السجن إذا كنت ترغب بأى شئ يجب ان تصرخ لمدة 5 دقائق للعسكرى ليجيب عليك ودائماً طلباتنا مرفوضه وكانت أول طلباتنا طلب عشاء وتمكيننا من الأتصال بأهالينا والمحاميين فرفض هذا الطلب وقال انتم ممنوعين من هذه الأمور فقررنا الأضراب عن الطعام بسبب :
1-       تفريقنا بأوامر من مدير إدارة مباحث الجنائية ولم يكن لها سبب مبرر.
2-       عدم تمكيننا بالأتصال بأهالينا والمحاميين
3-       الأهانة الى تعرضنا لها دون أى خطأ بدر منا.
وابلغنا العسكرى بأننا بدأنا لأضرار عن الطعام فكانت إجابة مضحكة تدل على جهل هذا العسكرى بمفهوم الأضراب .
قال : شنو يعنى تبونى أوكلكم بالطقاق موتو.
وكانت الزنزانه متقاربة من بعض بحيث نستطيع سماع بعضنا فكنا بين الحين والأخر نقترب من باب الزنزانه نطمئن على بعضنا ونؤكد استمرارنا بالأضراب وكان هناك من المتهمين يقتربون من باب الزنزانه ويتحدثون مع بعض اقترب حامد الخالدى من باب الزنزانه ينادى العسكرى فأجاب عليه العسكرى : ياخرى اسكت.
الحوار :
حامد : لو سمحت لا تغلط.
العسكرى : قلت لك ياخره اسكت لين يخلص زامي بعد شوى لا تخلينى أقعد معاك زام ثانى أنا خلال 4 سنوات ماتوا على ايدى اثنين لا تخلينى أخليك الثالث .
حامد : هذا تهديد مباشرة بالقتل وسأحاسبك عليه.
العسكرى : أنا اسمى ................. روح أشتك.
هنا تدخل صقر وطلب من حامد التهدئه وكل هذه الأمور سنذكرها بالتفصيل حين خروجنا ببيان.
الحادثة :
كان صقر واقف عند باب الزنزانة كأي متهم أخر بعد حاله من الملل فأتى إليه عسكرى
الحوار:
العسكرى : شعندك واقف هنى.
صقر : وين أوقف أنا داخل السجن.
العسكرى : أنقلع مابيى أشوف رقعة ويهك.
صقر : لو سمحت لا تغلط وكلمنى بأدب .
العسكرى : أكل خرى .
صقر : أجابه بالمثل.
العسكرى : بعد اترادد
صقر : احترم الناس تحترمك تغلط على الناس سيأتيك بمثل ما غلطت عليهم.
فى نصف هذا الحوار بالضبط عندما شتم دخل عسكرى مستمع
فقال العسكري الثاني : أنت مومحترم.
فأجاب العسكري الثاني الحين نأدبه روح جيب المفتاح ( الزنزانة)
فتح الزنزانه وطلب منى الصعود للطابق الثانى فرفضت وطلبت مسؤول الزام ولن اتحرك إلا بحضور مسؤولك.
العسكرى : هنى ماكو مسؤول وأصعد معاى فوق أحسن لك أنا لى الحين ماسويت شى ولا مديت إيدى .
صقر : لوسمحت لا تهددنى الى تقدر تسويه سوى بدون تهديد.
العسكرى : انت مومحترم وبتصعد فوق نعلمك الأدب .
صقر : إلى يغلط على الناس هو إلى يعتبر غير محترم.
العسكرى : انت هنى متهم حالك حال إلى داخل .
صقر : أنا متهم ولكن مو حالى حال أى داخل أنا قضيتى قضية رأى وحتى أن كنت متهم وتهمتى نفس تهم الموجودين هذا لا يعطيك الحق بأهانة أى شخص نحن بشر ولسنا غنم .
العسكرى :  لا أنتوا غنم واصعد فوق فصعدنا إلى الطابق الثانى
وتبين أنه الأنفرادى وبدأ التهديد.
العسكرى :  احنا عندنا تعليمات من المدير العام ندوسكم دوس.
هنا تأكدت أن كل هذه الأمور علينا تحدث بأوامر من المدير العام ( مدير إدارة مباحث الجنائية)
فكانت عملية نداء اسماءنا بشكل متواصل وتقريباً من جميع العسكريين ويستثنى منهم اثنان أو ثلاثة.
يقولون أسماءنا يطلبون منا الوقوف أمامهم ثم تبدأ الشتائم والاستهزاء والنهاية أذلف أقعد.
راشد العنزى يعانى بمرض فى كليته ومن تأثير الإضراب ساءت حالته فكان المساجين ينادون العسكرى فارتبكنا جميعاً لأننا لا نستطيع رؤيته فكنا نسأل من معه عن حالته فكانو يجيبون أنه تعبان.
مع ذلك اتى العسكرى وشاهد راشد وابلغوه أنه مضرب منذ يومين فقال بالطقاق خلى يموت شسويله ورجع إلى غرفته مع استمرار المساجين الذى معه بالمطالبة بإسعافه لأنه حالته جداً سيئة لم يمتثل العسكرى للطلب إلا بعد وقت طويل أى أكثر من ساعتين تقريباً.
فزاد تعاملهم معنا بالأهانة حيث إذا وقفت عند باب الزنزانة يأتون مسرعين يبدأون بالشتيمة فكنا نهدي بعضنا بأن لا نجيب عليهم لأنهم كانوا عبيد مأمورين على حسب إدعائهم .
أبلغنا شخص أن تويتر بدأ الحديث عنكم بشكل كبير وأننا أصبحنا حديث الساعة فجأة تغيرت المعاملة بشكل غريب ومضحك من نفس الأشخاص الذين كانوا يهددوننا وبين الحين والآخرنسأل لماذا كان تعاملهم معنا بهذا الأسلوب فكان ردهم والله عندنا تعليمات عليكم من مدير إدارة المباحث الجنائية هنا كان أخر يوم لنا فى الجنائيه السبت فى هذا اليوم ساءت حالتنا جميعا فاضطروا بأن يأتوا بالأسعاف وكانت توصيان المسعف يجب أن يأكلوا حالاً حالتهم الصحيه جداً خطره المضحك أن مساعد المدير هنا تواضع والحمدالله ودخل علينا الزنزانه فطلب منا أن نأكل ولا يحتاج الأمر كل ما تفعلونه فكنا لانجيبه بوضوح ونكتفى بالقول أننا مستمرون بإضرابنا وما حدث لنا لن نجعله يمر مرور الكرام .
وما يخص موضوع المتهمين المصابين بالأيدز لم تكن المعلومه منهم بل كانت من المساجين أنفسهم.
أول يوم دخلوا مع صقر متهمين مصريين الجنسية وأبلغوا صقر أن هناك شخصين أخوان مصابين بالإيدز فسألت أى زنزانة فكانت الزنزانة هى التى بها راشد العنزى فذهب صقر عند الباب فطلب من راشد ان يبتعد عن الجميع وأن لايشرب ماء إلا إذا كان جديد وعرف لاحقاً أن راشد لم يسمع جيداً ما قاله صقر , فحدثت مشاجرة بزنزانة راشد بين مجموعة من المساجين والأخوين حيث قال أحد الأخوين بعد رجوعهم من الأدلة الجنائية أنه تم تأكيد أن أخيه مصاب بالأيدز وأنا بأنتظار أن يتأكدوا من ذلك فنقلوا الأخوين المصابين إلى زنزانة ناصر الديحانى وأيضا حدثت مشاجرة مع العسكريين وطلبوا أخراجهم من الزنزانة ونقلهم إلى حامد الخالدى ومن ثم إلى صقر الحشاش وحصل استياء كبير لدى الجميع لأخراجهم من الزنزانة والشاهد بالموضوع الشخص المصاب بالإيدز وتم التأكيد بالتحليل وكان أخوه يبتعد عنه بمسافة وهذا ما أكد لنا أنه فعلاً مصاب بالإيدز وما يؤكد ما حدث لنا إنها عمليه متعمده وهناك مساجين كانت طلباتهم أوامر من جانب الطعام وإخراجهم لاستخدام دورة المياه وتمكينهم من الاتصال إلا معنا كان يتعمدون الإهانة .
كذالك العسكري الذى وقف عند زنزانة حامد الخالدى وكان ممسك بعصاه
وقال لحامد : تعرف هذى شنو ، تذكرك بشنو
والكثير من الأموروالكلام الذي يعف اللسان عن ذكرها ولا نستطيع توثيقها التى كانت متواصلة مثل انتوا متهمين تويتر ويبدأ بعدها الأهانه والتهديد وبخلاف أنهم أخرجوا صقر وراشد من الزنزانة وأدخلوهم سجن انفرادي
*النقطه الأخيرة التى كانت لنا صدمه*
 صقر الحشاش منذ أن فتشوا حقيبته قبل أدخلها لم يستخدمها وفى أخر يوم قالوا لنا أننا سننفذ طلباتكم وسنجمعكم فى زنزانة واحده بشرط أن توقفوا إضرابكم وافقنا بشرط جمعنا بزنزانة واحد وعدم إهانتنا بأى شكل وبأى أسلوب فوافقوا وطلبوا لنا طعام وجلسنا عند ضابط الزام ما يقارب الساعتين وبعدها جمعونا فى زنزانة واحده ملاحظة : ( ملاحظه: الزنزانة التى تواجد بها صقر لا توجد فيها كاميرات مراقبه )
 فكان من باب الممازحة صقر يقول خل نشوف شنو جايبين أهلي بالجنطه فتحنا الجنطه فكانت الصدمة أن بها حبوب زرقاء على شكل قلب حب والجنطه فيها بودر منثور تدارك راشد الموقف وحذف الحبوب وقام بغسل الجنطه وعند سؤالنا لأحد المساجين عندما وصفنا لها قال هذه مخدرات !!
ولكم أن تفسروا سبب هذا الفعل
وفى يوم الأحد يوم خروجنا وطلب منا مكتب المدير العام للحضور وواجهنا بأننا كنا نحتاج شئ أو أننا تعرضنا لشئ
تدخل حامد الخالدى ليتأكد هل ما حدث لنا كان بأوامر منه فعلا أو لا يعلم
فقال له الخالدى :إذا كان بينك وبيننا خلاف كنا نتمنى أن تواجهنا به ولا ترسل لنا أشخاص يشتموننا بأسمك
 فكان ردة فعله لا خلاص أنا عازمكم على الغداء اليوم ولم يبدى اعتذاره حتى ولم يستفسر عن أسباب هذا الكلام وكان الضباط يكتفون بالقول عن الأفراد بأن هذول غير متعلمين ولا تلومنهم بالمقابل يقول لنا الأفراد الذين لهم كل تقدير واحترام لعملهم ولا نكن لهم الاحترام للأهانتهم لنا وكان يقولون أنها أومر من مدير المباحث الجنائية.
بالنهايه
هذا ما حصل لنا والذي استطعنا ذكره واحتراماً للقارئ تم الغاء جميع العبارات التي قيلت لنا من شتم واهانه
واكتفينا بما كتبناه
 إذا تم إنكار هذه الأحداث من قبل أى شخص منهم بما فيهم مدير ادارة المباحث الجنائيه سنضطر آسفين بذكر أسماء الأفراد جميعهم الذين تعاملوا معنا وأهانونا كتبنا هذا التوثيق ليس للانتقام من أحد ولكن لإصلاح مؤسسه أقل ما يقال عنها انها قذرة بالتعامل مع البشر ولا تخضع الا لتعليمات واهواء المدير العام ,والتى لطالما سمعنا عنها أمور مخيفه وكنا نقول أنها مبالغ فيها ولكن بعد أن كنا بضيافتهم شاهدنا بما كنا نسمع به واليوم ننقله لكم لتتداركو مستقبلاً هذه الاخطاء وتحاسبوهم
ويجب ان تعو جيداً بأننا نحمل قضية وطن ونسعى لأصلاح شامل لجميع أجهزة الدولة وسوف نصل إلى مبتغانا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق