الأربعاء، 25 مايو، 2011

بيان رقم ٢

كعاده الحكومه بتخاذلها مع الشعب اليوم يأتينا وزير الداخليه الذي كنا نتأمل به خيرً ويدلي بتصريحه المدوي الي الشعب الكويتي
أحمد الحمود: حرية التعبير مصانة في الإرادة ولن نسمح بأي تظاهرة أو مسيرة خارجها ،، بالاضافه بأنه سيستعمل جميع اساليب القوه لمنع التجمع
يعني ترى بنطقكم اذا تجمعتُ بالصفاه
وبهذا التصريح فقد دخل الوزير بقافله الوزراء المحاربين للشعب
وبدورنا كشعب ولأن لأرادتنا حامي ولأننا مصدر السلطه
سيكون ردنا على اسلوب الترهيب بأفضل منه وهو بحضور الصفاه شأتم ام ابيتم
الى كل من يرغب بالاعتصام اذهبُ لساحه الصفاه فأن القانون يحميك ولا تلتفتُ لما تقوله وزاره الداخليه فأن بتصريحهم تناقض ولا يملكون القانون الذي يمنع تجمعنا
ولكم مطلق الحريه بأختيار المكان الذي ترونه مناسب لأبداء رأيكم

والي السيد احمد الحمود اذا كنت ترانا قطيع من الخراف فأن تصريحك سليم

ولكنني اعلم انك تعلم من نحن

لكل من يرغب بالاعتصام ضد رئيس الوزراء وحكومته او مجلس الامه وبعض نوابه المتخاذلين فلك مطلق الحريه بفعل ما تشاء وان ما قامت به وزاره الداخليه من مؤتمرات صحفيه وتصريحات من قبل وزيرها او وكيلها فما ذلك الا تخاذل بتطبيق القانون وليس لهم الحق بمنعنا
وليس لهم الحق ايضاً بتصفيف القانون على ما يشتهون

اذا كانت وزاره الداخليه ترغب بأن تجازف برده فعل الشعب وتتعامل بالقوه مع المتظاهرين فأنصحهم بعدم المجازفه
لأننا كأفراد لن نرضى ان نهان او تمس كرامتنا من قبل اي شخص كان

فأرجو من افراد وزاره الداخليه وليس قياديها بضبط النفس وعدم الانصياع لقرار ضد القانون

كلنا على علم بأنكم مشحونون من قبل مدراءكم ولكننا على درايه بأنكم تملكون الصواب بالفعل
فكم من فرد وضابط رفض الانصياع لأوامر المسئوليين ليقينه بعدم قانونيه القرار

شنت جميع الوسائل الاعلاميه حرب وترهيب وتخويف لكل من سيذهب الى ساحه الصفاه والسبب معروف
حمايه رئيس الوزراء وليس تطبيقالقانون المزعوم

فبأرادتنا نغيير الواقع الأليم الذي جعلنا بمصاف الدول الاكثر تخلفاً
وبأرادتنا نوصل رساله فعليه الي سمو الامير بأننا شعب مل اللعبه السياسيه ولم نمل الحياه الديمقراطيه وشتان بين الامرين
فأن سمو الرئيس يلعب سياسيه متخاذله مع الشعب وقد وصلنا الى حد لا يطاق


ما هي مصلحتي من ان اخرج الي ساحه الصفاه ؟
لا ارغب بالصدام مع رجال الداخليه ولا ارغب بأن اكون بطل بساحه
ولن يكسبني تواجدي بالساحه المال
ولن يرقيني في عملي بل من الممكن ان احارب او افصل من العمل
ولا ارغب ان اكون شخص يثير الفتنه او يأجج الامن

فأنا احب بلدي اكثر من رئيس الوزراء
واحب ان ارى كويتنا بأعلى المراكز وارقى الدول
واحب ان تكون الكويت دوله مزدهره متقدمه
احب ان اتباهى ببلدي عندما اسافر
واحب ان اتباهى ببلدي عندما اتحدث عنها لصديق غير كويتي
واحب ان يعود الزمن الذي صنع به كلمه "كيفي كويتي"
ليس غروراً
واحب ان لا تمس كرامة اخواني واخواتي او تهان او يظلم شخص
او ان لا تسرق ثرواة بلادي لأني حاميها
فليس للدوله سوى شعباً
وليس للكويت سوى احرار

العذر لوزاره الداخليه فأنني سأذهب لساحه الصفاه ليس عناداً ولكن اقتناعاً بأن ما سأفعل ليس خارج القانون
ولم اسمع منكم رداً مقنعاً ليمنعني من الذهاب


الجمعه
ساحه الصفاه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق